التصنيفات
منوعات

إيلون ماسك يطالب بتفكيك شركة Amazon لهذا السبب !

في تغريدة غريبة كتب إيلون ماسك الميلياردير و الرئيس التنفيذي لشركة Tesla و شركة SpaceX اليوم الخميس قائلًا :

لقد حان الوقت لتفكيك شركة أمازون

– حيث جاءت هذه التغريدة بعد أن نشر كاتب معارض لسياسات الحكومة الأمريكية بشأن الحجر الصحي (أليكس بيرنسون) تغريدة مضمنة بها لقطة للشاشة ،

تُظهر أن أمازون لم توافق على نشر كتابه القادم الذي يتحدث عن فيروس كورونا Covid 19 ،

و ذلك لأنه لا يتوافق مع سياسات البيع المتبعة و الخاصة بالشركة.

ماسك يدعو لتفكيك أمازون و الأخيرة ترد !

وقال إيلون ماسك في تغريدته الأولى:

“هذا جنون يا (جيف بيزوس)”، ثم أتبعها بتغريدة أخرى قائلا فيها: “لقد حان وقت تفكيك أمازون. فالاحتكارات المطلقة أمر خطأ”.

لكن شركة أمازون أعلنت في وقت لاحق: إن الكتاب أُزيل عن طريق الخطأ و تمت إعادته إلى المنصة ، مضيفة أنها إتصلت بالكاتب ببيرنسون.

و للتذكير كان إيلون ماسك من أحد أبرز المنتقدين للحكومة الأمريكية خلال آليات تعاملها ،

مع تدابير إحتواء فيروس كورونا المستجد الذي يحصد الكثير من الضحايا بالولايات المتحدة.

– و في الشهر الماضي تسببت أحد التغريدات لإيلون ماسك بإنهيار كبير في القيمة السوقية لشركة تيسلا للسيارات الكهربائية قدرت ب14 مليار دولار ،

مقالات ذات صلة:

بسبب تغريدة Elon Musk ، شركة Tesla تخسر ما مجموعه 14 مليار دولار !

و ذلك بسبب أن ماسك إدعى أن سهم الشركة مرتفع للرفع من معنويات الشركاء و المستثمرين و التقليل من الآثار الإقتصادية لفيروس كورونا المستجد.

– هذا و يواصل إيلون ماسك التقليل من شأن فيروس كورونا داعيا الحكومة الأمريكية لإعادة فتح الإقتصاد الأمريكي ،

خصوصا بعد الخسائر الذي تكبدها قطاع السيارات و توقف خطوط الإنتاج في العديد من دول العالم.

و في الأخير عزيزي القارئ لا تنسى مشاركتنا رأيك في التعليقات حول هذا الموضوع كما لا تنسى أيضا زيارة موقع المتجر الذكي لمزيد من المحتوى الشيق 🙂

التصنيفات
منوعات

أبل تغلق متاجرها في الولايات المتحدة بعد تعرضها لعمليات نهب واسعة !

أفادت وكالة بلومبرج أن شركة أبل قامت بإدخال تعديلات جديدة على العمليات التجارية ،

خلال عطلة نهاية الأسبوع في ضوء المظاهرات الحاشدة بالمدن في غالبية الولايات المتحدة.

أبل تغلق متاجرها مؤقتا بسبب الإضطرابات الإجتماعية !

أبقت آبل العديد من متاجر البيع بالتجزئة مغلقة يوم أمس الأحد ، بما في ذلك بعض المتاجر التي أعيد فتحها للتو بعد أسابيع من إغلاقها بسبب الوباء.

و كنا على موقع المتجر الذكي قد تطرقنا للموضوع

مقالات ذات صلة:

Apple تعيد فتح متاجرها تدريجيا بعد إغلاقها بسبب فيروس كورونا

و كانت شركة أبل قد قامت بتعليق عمليات البيع في متاجرها عبر إغلاقها ،

و ذلك بعد أن تعرضت بعض متاجرها في ولايات متفرقة لعمليات نهب و سرقة واسعة طالت العديد من المنتجات الفاخرة.

شركات أخرى تعلق عملها !

ليس شركة أبل الوحيدة التي قامت بهذه الخطوة حيث صرحت شركة أمازون لوكالة بلومبرج ،

أنها قامت بتقليص وتعديل الطرق “في عدد قليل من المدن” لضمان سلامة العمال.

– حيث تلقى السائقون في شيكاغو ولوس أنجلوس رسائل يوم السبت المنصرم توجّههم بالتوقف عن ،

تسليم الطرود والعودة إلى أماكن عملهم في الشركة وذلك وفقًا لـ Bloomberg.

– حيث كانت ولاية مينيابوليس الأمريكية موقعًا لأكبر التظاهرات التي تشهدها الولايات المتحدة في أعقاب وفاة جورج فلويد ،

و الذي توفي الأسبوع الماضي بعد أن ركع ضابط شرطة مينيابوليس على عنقه لعدة دقائق مما أدى لخنقه و توفي على إثرها.

الأمر الذي خلق حالة من الإحتقان الشديد في المجتمع الأمريكي أدت إلى إندلاع شرارة إجتماعية جديدة تنديدا بالعنصرية ضد السود في الولايات المتحدة.

المصدر: Blomberg , 9to5mac

التصنيفات
مال و أعمال

شركة Amazon تزيل رسائل عنصرية بعد ظهورها على قوائم منتجات !

أعلنت شركة Amazon إنها أزالت بعض من الصور و ذلك بعد ظهور رسائل عنصرية شديدة للغاية في بعض القوائم على موقعها في المملكة المتحدة.

و ظهرت هذه الكتابات العنصرية عندما بحث زوار عن سماعات Airpods من Apple ومنتجات أخرى مماثلة.

الكتابات العنصرية أثارت غضبًا على تويتر !

و نقلا عن وكالة رويترز – صرحت متحدثة باسم شركة Amazon اليوم الأحد:
نزيل الصور المعنية واتخذنا إجراءات مماثلة بشأن الكتابات العنصرية المماثلة.”

– هذا و إنتشرت على نطاق واسع في منصة تويتر لقطات شاشة ومقاطع فيديو لهذه الرسائل و الكتابات العنصرية.

القوائم المسيئة تختفي من Amazon !

Amazon_UK_Prime

لم تعد القوائم التي تحتوي على الرسائل المسيئة مرئية على موقع Amazon UK ، ولم يتضح بعد كم من الوقت كانت هناك و متاحة على الموقع.

– و في أبريل الماضي ، تمت إضافة العديد من مواقع أمازون الأجنبية ، بما في ذلك نطاق المملكة المتحدة Amazon UK ،

إلى تقرير “الأسواق سيئة السمعة” الذي تنظمه منظمة التجارة الأمريكية حول الأسواق المعروفة بمنتجات التزييف والقرصنة.

– و كانت أمازون حينها قد إختلفت بشدة مع التقرير في ذلك الوقت ، واصفا إياه بأنه “عمل سياسي بحت”.

و في الأخير عزيزي القارئ ما رأيك في ما حدث ؟ و هل ترى بأن الشركة تحتاج لتعزيز إستيراتيجيات مكافحة العنصرية و الإساءة ؟

شاركنا رأيك في التعليقات كما لا تنسى زيارة موقع المتجر الذكي لمزيد من المحتوى الشيق 🙂

المصدر: رويترز

التصنيفات
مال و أعمال

فيروس كورونا: نمو ثروات الميليارديرات بشكل مضاعف!

بينما يواصل فيروس كورونا إنتشاره عبر العالم أظهرت إحصائيات وزارة العمل الأمريكية،

أن واحدًا من كل ستة عمال أمريكيين فقدوا وظائفهم منذ منتصف مارس 2020.

وفي الوقت الذي يجد فيه العديد من البشر في جميع أنحاء العالم أنفسهم بلا عمل، من جراء تداعيات فيروس كورونا.

– يسجل بعض مليارديرات العالم نموا كبيرا في ثرواتهم ، منذ بداية إنتشار الوباء.

حيث حقق ثمانية من بين مليارديرات العالم، مكاسب تجاوزت مليار دولار منذ بداية يناير 2020 ، و ذلك في ظل إنتشار فيروس كورونا التي يشهدها العالم.

أسماء بارزة سطع نجمها مجددا !

من بينهم جيف بيزوس مؤسس شركة «أمازون»، وإيلون ماسك مؤسس شركة «سبيس إكس» ، وإريك يوان مؤسس شركة «زووم»، وغيرهم ، الذين زاد إجمالي ثروتهم 10%.

صراع بين طرفين (مليارديرات العالم والطبقة الكادحة)

«لسنا جميعًا في القارب ذاته، طالما أن المليارديرات يتجولون في يُخُوتهم، بينما لا يزال الأغلبية في رحلة البحث عن سبل البقاء في الواجهة !

الفيروس يزيد من معاناة الأغلبية من الطبقة المغلوب على أمرها بينما ساهم و بطريقة غير متكافئة بالمرة في نفخ ثروات أغنياء العالم !

إنخفاض إقتصادي مقابل نمو ثروات الأغنياء !

حيث شهدت ثروة المليارديرات الأمريكيين نموًّا بأكثر من 200 مرة عن نمو متوسط الثروات الأمريكية البالغ 5.37% خلال الفترة نفسها.

وفي الوقت الذي تصب فيه وسائل الإعلام إهتمامها على تداعيات فيروس كورونا الإقتصادية ، وما أدت إليه من انخفاض بعض الأسهم، وتعطيل الأعمال.

وجد تقرير المعهد أن العديد من المليارديرات في عزلة محصنة عن هذه الخسائر.

و شهدت الفترة الممتدة بين الأول من يناير إلى 10 أبريل من 2020 ، أن 34 فردًا من أغنى مليارديرات العالم في أمريكا ،

البالغ عددهم 170 ملياردير، زيادة في ثروتهم تقدر بعشرات الملايين من الدولارات.

وحظي ثمانية من بين هؤلاء المليارديرات، بزيادة في صافي ثروتهم بأكثر من مليار دولار لكل منهم. فمن هم هؤلاء الثمانية الأكثر حظًّا؟

طفرة غير مسبوقة في ثروة أغنى رجل في العالم

يتصدر جيف بيزوس الرئيس التنفيذي ومؤسس شركة «أمازون» العام الثالث على التوالي قائمة مليارديرات العالم.

و يحتفظ بلقب أغنى رجل في العالم ، حتى في خضم إنتشار وباء كورونا و بعد مَنحه ما يعادل قيمته 36 مليار دولار من أصول «أمازون»

لزوجته السابقة، كجزء من تسوية الطلاق التي أجري بينهما الصيف الماضي.

ومنذ بداية يناير 2020 ، زادت ثروة جيف بيزوس 25 مليار دولار ، إلى جانب 12 مليار دولار آخرى منذ 21 فبراير 2020 ،

ليبلغ بذلك صافي ثروته الكاملة ما مجموعه 145.1 مليار دولار.

كما تم توظيف حوالي 100 ألف عامل جديد الشهر الماضي ، للمساعدة في تلبية طلبات المقيمين في المنزل.

ماكينزي بيزوس

كذلك، ارتفعت أرباح ماكينزي بيزوس، الزوجة السابقة لمؤسس شركة «أمازون»، بمقدار 3.5 مليار دولار خلال العام 2020.

وتعد ماكينزي واحدة من أغنى 25 ملياردير ، و واحدة من أغنى خمس نساء في العالم.

وذلك بعد أن حصلت على 25% من حصة زوجها السابق في «أمازون»، بعد تسوية الطلاق بينهما.

إيلون ماسك

تمكن Elon Musk من إستعادة و تعافي خزانته المالية و التي أضاف إليها ما مجموعه 5 مليار دولار.

كما يعد واحد من أعضاء نادي مليارديرات العالم الأمريكيين ، والذي بلغت مكاسب ثروته خلال العام الحالي 5 مليارات دولار.

و للتذكير فإن Elon Musk كان قد فقد حوالي 3 مليارات دولار بسبب أزمة شركة تيسلا التي فقدت 14 مليار دولار.

حيث تقدر قيمة ثروة Elon Musk بمجموع 37.8 مليار دولار، لكنه نما منذ ذلك الحين بعد أن ساعد في معالجة النقص في المعدات الطبية الحرجة.

– كما دخلت شركة SpaceX في عقد شراكة مع شركة «ميدترونيك» للأجهزة الطبية و ذلك من أجل المساعدة في زيادة إنتاج أجهزة التنفس الإصطناعي.

ستيف لبالمر

شهد تطبيقا التواصل عبر الفيديو، «سكايب» و«مايكروسوفت تيمز»، التابعين لشركة «مايكروسوفت»، زيادةً في النشاط اليومي خلال شهر مارس.

وبما أن ستيف بالمر، الرئيس التنفيذي السابق لـ«مايكروسوفت»، ما يزال مساهمًا مهمًّا في الشركة، فقد ارتفعت ثروته بمقدار 2.2 مليار دولار خلال العام الجاري.

المليارديرات الصينيون ينالون نصيبهم من الكعكة !

لم ينتفع الأمريكيون وحدهم من الجائحة العالمية ، ففي الصين أيضا حيث كانت بؤرة الانتشار الأولى الوباء الجائحة.

إستفاد تسعة مليارديرات صينيين مصنفين ضمن أكثر 100 ملياردير ثراءً في العالم من الأزمة ،

التي زادت من أرباحهم وثرواتهم خلال الفترة ما بين 31 يناير و31 مارس من العام 2020.

وقد كان إيريك يوان تشنج، المؤسس والرئيس التنفيذي لمنصة «زووم» للتواصل عبر الفيديو، المستفيد الأكبر خلال الشهرين الماضيين.

إذ إرتفعت ثروته بنسبة 77%، أو ما يعادل 2.5 مليار دولار، لتبلغ قيمتها 8.7 مليار دولار ، وكانت هذه القفزة نتيجة الاعتماد الكبير على تطبيق «زووم» ،

لإجراء المؤتمرات والاجتماعات والدورات التعليمية عبر الإنترنت عن بعد خلال الأزمة.

ولكن الميلياردير يوان ليس المستفيد الوحيد في موطنه الذي يضم ثاني أكبر عدد من مليارديرات العالم بعد الولايات المتحدة.

فقد ازدادت ثروة رؤساء شركة «أوف سي إن» الصينية، ورئيس شركة «ميندراي» المتخصصة في صناعة الأجهزة الطبية ،

التي ما تزال تشهد طلبًا متزايدًا على منتجاتها في جميع أنحاء العالم.

معضلة عدم المساواة بين الجميع !

«إن العمل الخيري ليس بديلًا عن نظام ضريبي عادل، وشبكة أمان عام ممولة كفايةً». 

هذا مثال واضح على عدم المساواة في الربح أثناء الجائحة، يؤكد مدى عمق عدم المساواة في توزيع.

في الاخير كيف ترى هذا الوضع عزيزي القارئ ؟ و هل برأيك الأزمة ظرفية أو طويلة الأمد ؟ شاركنا رأيك في التعليقات.

كما لا تتردد في زيارتنا على موقع المتجر الذكي للمزيد من المقالات الشيقة و الرائعة 🙂